منتدي اتباع المصطفى
اهلا بكم في منتدى اتباع المصطفى الداعم لبرنامج قمر المسلم اتمنى ان تستمتعوا معنا في منتدى المتواضع حاول ان تسجل في المنتدى وتستفيد وتفيد اخوانك شرفنا مروركم

اخبكم / محمد شعبان صبري مدير الموقع


اتباع المصطفى..ضرارالعبيدي ..والمديرالعام محمد شعبان صبري
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خليفة الله في الأرض ( 1 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صقر الشام
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 7
العمر : 52
جنسيتك : دوله اخري
عدد مساهمات الاعضاء :
0 / 1000 / 100

كيف تعرفت علينا : جوجل
تاريخ التسجيل : 10/12/2010

مُساهمةموضوع: خليفة الله في الأرض ( 1 )   الإثنين ديسمبر 13, 2010 11:39 am

خليفة الله في الأرض ( 1 )

خلق الله تعالى الانسان وكلفه بخلافة الأرض 00 وأعطاه المنهاج والدستور الذي سيحكم من
خلاله الأرض 00 وهذا المنهاج هو القرآن الكريم 00 لكن قبل البدء يبقى عدة أسئلة :
الأول : بعد أن علمت أيها الانسان لماذا خلقت في هذه الدنيا وعرفت الغاية التي خلقت من
أجلها00 بقي أن تعلم ماهي ذاتك 00 من أنت 00؟
الثاني : ماهي الصفات التي يجب أن تتوفر في خليفة الله في الأرض لكي يكون أهلا للخلافة
الثالث : ما معنى خلافة الانسان للأرض
للاجابة على هذه الأسئلة يحتاج كل سؤال منها الى بحوث وكتب ومجلدات 00 لكن سنحاول
قدر الامكان الاختصار والايجاز في الاجابة عليها في عدة مقالات تأتيكم تباعا لكي نصل الى
الغاية المرجوة ان شاء الله 0
من أنت أيها الانسان ؟ :
الانسان مكون من أربعة عناصر : جسد - وروح - وعقل - ونفس
الله تعالى كلف الانسان بخلافة الأرض : فمن الذي عني بالتكليف 00 هل هو الجسد أم
الروح أم العقل أم النفس 00 ؟
الروح : سر الهي ( يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي ) فالروح سر الهي
وليس عليها تكليف ولذالك اذا مات الانسان لم يبقى عليه تكليف 00 فالروح اذا سر الهي
لاتكلف 00 فاذا قلت بأن الروح مكلفة وهي سر من أسرار الله فهل يعقل أن يكلف الله ذاته
واذا خرجت الروح من الجسد فهل يكلف الله جسدا بلا روح لاقوة فيه
الجسد : هو من تراب مجمد لايكلف 00 فاذا كان جسد كامل ولكن بلا عقل 00 هل يكلف
بالصلاة فالتكليف اذا يحتاج الى العقل فما هو العقل
العقل :مأخوذ من الربط 00 عقل أي ربط 00 فالعقل يربطنا عن النقائص ويزيننا بالكمالات
فمن الذي يرشدنا الى الكمالات ويحذرنا من النقص 00 ؟
الله تعالى هو الذي يبين لنا ذالك 00 بقوله تعالى : (ذالك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين)
وبين الله تعالى صفاتهم بعد هذه الآية في بداية سورة البقرة
قد يقول قائل بأن العقل يحب الهداية والكمال فكيف يركن العقل للنقائص 00 ؟
والجواب :عندما التقت الروح مع الجسد نشأ عنهما أمر ثالث وهي النفس فالنفس هي المكلفة
بالعبادة 00 لأن الله تعالى ماذكر الجسد في القرآن الا ميت وماذكر الروح الا سر من أسرار
الله وماذكر النفس الا مكلفة 00 قال تعالى (ونفس وماسواها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح
من زكاها وقد خاب من دساها)
ونلاحظ أن الله تعالى قد ذكر النفس في القرآن الكريم مرة بالتشريف والترغيب وفي آيات
أخرى بالتهديد والوعيد 00 كقوله تعالى (ان النفس لأمارة بالسوء)
ومرة بالتكريم والتشريف كقوله تعالى : (ياأيتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية
مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي) 00 كيف في هذه الآية راضية مرضية مطمئنة
وفي الآية السابقة أمارة بالسوء 00 ؟
الجواب : عندما تتزكى النفس وتتطهر من الشهوات ومن المعاصي تصبح راضية مرضية
مطمئنة بذكر الله (قد أفلح من زكاها) وعندما تركن النفس للشهوات والذنوب تصبح أمارة
بالسوء 00 (ان النفس لأمارة بالسوء)
متى بدأ التكليف للنفس : يعني متى يكلف المسلم بأداء الفرائض والعبادات
يبدأ التكليف في سن الخامسة عشر في سن المراهقة يعني (في قمة الشهوة الجنسية)
لأن هذه الشهوة تحرك العين 00 تحرك الأذن 00 تحرك اللسان 00 وتحرك أمورا داخلية
في النفس من هيجان واضطرابات 0
ولاحظوا بأن مكان هذه الشهوة جعل في أخس مكان في الجسد (ما بين البول والبراز)
شهوة البطن وشهوة الفرج في الأخس 00 ثم جعل العقل في أرقى مكان (في الناصية)
ثم قال لك :اذا جعلت الأسفل حاكما للأعلى 00 يعني اذا سيطرت شهوة الفرج على العقل
ماهي النتيجة (فأمه هاوية) يعني يهوي من مقدمة رأسه مكان الناصية ( فأمه هاوية
وما أدراك ماهي نار حامية)
ثم قال في آية أخرى (كلا لئن لم ينته لنسفعن بالناصية ناصية كاذبة خاطئة)00 لماذا 00 ؟
لأنها وضعت العقل الذي هو في أرقى مكان وضعته في أخس مكان(شهوة البطن و الفرج )
فصارت الناصية دائمة التفكير بأخس مكان في الانسان 00 فهي (ناصية كاذبة خاطئة)
كذبت في أخذ المكارم وانشغلت بالشهوات
المشكلة اليوم أننا نعالج كل شيئ الا النفس 00 فالبعض يسرق وهو يعلم أن السرقة حرام00
يزني وهو بعلم أن الزنا حرام 00 فكيف نزكي النفس من النقائص ونبعدها عن المحرمات
النبي صلى الله عليه وسلم يرشدنا الى الدواء فيقول : ان القلوب لتصدأ كما يصدأ الحديد
وان جلاءها ذكر الله وتلاوة القرآن
النفس تصدأ بكثرة الذنوب والمعاصي ولكي تطهرها وتزكيها 00 أكثر من ذكر الله وتلاوة
القرآن 00 فهذا هو بداية طريق الفلاح (قد أفلح من تزكى وذكر اسم ربه فصلى)
حديثنا مطروح للنقاش 00 وللحديث بقية 00 تابعونا 0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خليفة الله في الأرض ( 1 )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي اتباع المصطفى :: المنتدي الاسلامي :: 
المنتدى الاسلامي
 :: المقالات الاسلاميه
-
انتقل الى: