منتدي اتباع المصطفى
اهلا بكم في منتدى اتباع المصطفى الداعم لبرنامج قمر المسلم اتمنى ان تستمتعوا معنا في منتدى المتواضع حاول ان تسجل في المنتدى وتستفيد وتفيد اخوانك شرفنا مروركم

اخبكم / محمد شعبان صبري مدير الموقع


اتباع المصطفى..ضرارالعبيدي ..والمديرالعام محمد شعبان صبري
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الذكاء العاطفى لحياة اسرية سعيدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجية الشهادة
المشرفة العامة
المشرفة العامة


عدد الرسائل : 193
عدد مساهمات الاعضاء :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: الذكاء العاطفى لحياة اسرية سعيدة   الثلاثاء ديسمبر 16, 2008 8:51 am

الذكاء العاطفى لحياة اسرية سعيدة
اخوانى الافاضل اخواتي الفاضلات رواد و اعضاء هذا المنتدى الرائع

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

فى الآونة الاخيرة سمعنا او قرأنا كثيرا عن مفهوم الذكاء العاطفى كنوع من انواع الذكاءات المتعددة و التى يتوقف عليها نجاح الانسان فى حياته الخاصة و العامة

و الكثير ايضا قرأ عن الحياة الاسرية و اقصد بها العلاقة الابوية (بين الآباء و الابناء )و العلاقة الاخوية (بين الاخوة فى البيت الواحد ) و العلاقة الزوجية (بين الزوجين )

و سنحاول من خلال هذه الصفحة ان شاء الله ان نتناول هذا المفهوم و ان نتدرب على مهاراته داخل بيوتنا و مع اسرتنا الصغيرة (الزوج و الزوجة و الاولاد ) او اسرتنا الكبيرة (الاب و الام و الاخوة )

فبالرغم من ان الذكاء العاطفى عامل مؤثر فى علاقات الانسان المختلفة سواء كانت علاقته بنفسه او علاقاته بغيره كعلاقات الصداقة او علاقات العمل او غيرها و لكنى اعتقد تماما ان النجاح الحقيقى فى بناء العلاقات الاجتماعية يبدأ من البيت و السعادة الحقيقية للانسان تبدا من سعادته فى بيته

لماذا ؟

لان شخصية الانسان الحقيقية تظهر فى بيته فقد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (خيركم خيركم لاهله و انا خيركم لاهلى ) .لاننا يمكن ان نتجمل خارج البيت و لكننا نبدو على حقيقتنا داخل البيت
و لذلك فالخيرية الحقيقية للانسان و اخلاقه الحقيقية و مهاراته فى التعامل مع الناس تظهر بين اهله اولا
و يقول صلى الله عليه و سلم (لقد طاف بآل محمد نساء يشكون ازواجهن ليس اولئك بخياركم )و لا يعنى ان الامر يتعلق بالرجال فقط بل بالنساء ايضا

و لذلك فانك عندما تجد خللا ما فى علاقاتك الاسرية فاعلم تماما ان لديك بعض القصور فى مهاراتك العاطفية و الاجتماعية

و لا يحتج أحد فيقول :امى قاسية و آخر يقول :ابى يكرهنى و زوجة تقول :زوجى سئ الطباع و اخرى تقول :ولدى عنيد و أخر يقول زوجتى بشعة

فعندما نتعلم مهارات الذكاء العاطفى سنكون اكثر قدرة على قراءة الآخرين والتعامل و التعاطف و تفهم و تقبل مختلف الشخصيات بجميلها و قبيحها ....فلكل انسان مميزاته و عيوبه

ومع استمرار التدريب سنكون اكثر قدرة ليس على التعاطف والتعامل مع الاخرين فحسب بل على التأثير فيهم وتغييرهم نحو الافضل ...فانك بتفهمك و تقبلك لهم ستكون اكثر قدرة على معرفة نقاط الضعف لديهم و ستمتلك مفاتيح التغيير فى شخصياتهم


وبداية فاننا سنكون اكثر قدرة على تفهم انفسنا التى بين جنبينا ثم تحمل المسؤولية فى اصلاح مثل هذه العلاقات المضطربة و بالتالى سنكون اكثر قدرة على اصلاحها بتغيير انفسنا اولا بدلا من انتظار ان يتغير الآخر

نعم اخوانى اننا كثيرا ما نجهل ماذا نريد ؟ أو نفقد القدرة على التعبير عما نريد ثم نشكو ان الاخرين لا يفهموننا ...لاننا فى الواقع لا نفهم انفسنا و لا نعبر عنها فكيف يفهمنا الآخرون ؟

و عندما نتعلم مهارات الذكاء العاطفى سنكون اكثر قدرة ليس على معرفة ذواتنا فقط بل على اصلاحها و تحسين الخلل فيها ايا كان هذا الخلل و عندما نستطيع التحكم فى ذواتنا فمن المؤكد ستنصلح الكثير من علاقاتنا حسب القانون الالهى (ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم )

و لذلك فان امتلكت القدرة على تغيير نفسك فانت مؤهل بعون الله بامتلاك القدرة على تغيير الآخرين

و هكذا نتدرج سويا فى درجات الذكاء العاطفى حتى نصل الى القمم حيث يتربع الانبياء و المصلحون و العلماء و الدعاة المغيرون وجه التاريخ و حياة الامم عسى الله ان يجمعنا بهم جميعا فى الفردوس الاعلى
(اولئك مع الذين انعم الله عليهم من النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن اولئك رفيقا )
اللهم آمين

و لذلك فان ما اهدف اليه خلال هذا الموضوع ثلاثة امور :

اولا : التعرف على مفهوم الذكاء العاطفى ومهاراته و التاكيد على اهميته وعلى انه ليس بالمفهوم الجديد بل ان منه الكثير من الاصول فى ثقافتنا الاسلامية

ثانيا : التعرف على علاقاتنا الاسرية و مدى نجاحها و تحليل اسباب القصور فيها و تحمل المسئولية تجاهها و الارتقاء بهذه العلاقة بما يحقق السعادة لك و لاسرتك

ثالثا : ربط مهارات الذكاء العاطفى بواقعنا الاسرى ليسهل التدرب على هذه المهارات بشكل يومى


اولا : نظرة تاريخية حول مفهوم الذكاء العاطفى

قسم علماء النفس نشاطات الإنسان إلى ثلاثة أقسام في شكل ثلاث دوائر متشابكة هي المعرفة والوجدان والسلوك
إلى وقت قريب كانت دائرة المعرفة تحظى بتقدير أعلى وتعتبر هي المحرك الأساسي والرئيسي للسلوك وأن دائرتي الوجدان والسلوك هما دائرتين تابعتين لدائرة المعرفة ، وكان ينظر إلى الوجدانيات والمشاعر والعواطف على أنها نقاط ضعف في الإنسان عليه أن يتخلص منها أو يقلل منها في شخصيته كلما استطاع ذلك وكان الإنسان يقيم من حيث ذكائه العقلي وتوضع درجات لتميز البشر بناءاً على ذلك .فكان معامل الذكاء IQ و كانت مقاييس المهارات الدراسية SAT و اختبارات الثانوية العامة و غيرها

و على الرغم من شعبية هذه الاختبارات و لكن ثبت فشلها في التنبؤ عمن سيحالفه النجاح في حياته المستقبلية
و ظلت المحاولات مستمرة في معرفة مفهوم الذكاء و علاقته بالنجاح في الحياة و كانت دراسة جادنر و التى قسم فيها الذكاء الى انواع سبعة ليس لها اى علاقة بمقياس الذكاء IQ و توسع جادنر نفسه في تحليل هذه الانواع السبع الى نحو عشرين نوعا من الذكاء

وكانت الطفرة الهائلة في المعرفة الإنسانية الحديثة هي التعرف على الذكاء العاطفي الوجداني حيث تبين أن هذا النوع من الذكاء أكثر تأثيراً في نجاح الإنسان ونموه وتطوره وتألقه مقارنة بالذكاء العقلي التقليدي القديم

و قد أوضحت العديد من الدراسات ان نجاح الإنسان وسعادته يتوقف على مهارات لا علاقة لها بالشهادات. الكثير هم الذين حصلوا على تقديرات امتياز في اختباراتهم الأكاديمية لكنهم لم ينجحوا في الحياة الأسرية والمهنية والعكس صحيح. وهذا لا يعني عدم أهمية العلم، ولكن لمواجهة الحياة يحتاج الناس إلى الفطنة وهي أعلى من الذكاء
فنحن نمتلك نوعان مختلفان من الذكاء عاطفي وعقلي أما كيف نتصرف في هذه الحياة فهذاأمر يقرره الطرفان وليس مجرد معامل الذكاء وحده .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفة العامة
المشرفة العامة


عدد الرسائل : 193
عدد مساهمات الاعضاء :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الذكاء العاطفى لحياة اسرية سعيدة   الثلاثاء ديسمبر 16, 2008 8:56 am



أهمية الذكاء العاطفى :

- الذكاء العاطفى ينمى علاقة الانسان بربه حيث يتعرف على نفسه و عن مواطن الضعف فيها فى علاقته بربه و كيف يسيطر على انفعالاته و مشاعره التى تقوده الى المعصية او كيف يطور انفعالاته الايجابية و يسخرها فى طاعة الله جل و علا

- كما ثبت ان هناك علاقة وثيقة بين الذكاء العاطفى و الصحة النفسية فالاذكياء عاطفيا اكثر قدرة على التعامل مع ضغوط الحياة و مشكلاتها بشكل اكثر تفاؤلا و اكثر اصرار و مثابرة و اقل تعرضا للتوتر و القلق و الاكتئاب


- و يلعب الذكاء الوجداني دوراً هاماً في تنمية علاقات ناجحة مع الآخرين على كافة المستويات :

فهو يحدد توافق الطفل مع والديه وإخوته وأقرانه وبيئته بحيث ينمو سوياً ومنسجماً مع الحياة ، كما أنه يؤدي إلى تحسين ورفع كفاءة التحصيل الدراسي .

كما يعتبر الذكاء الوجداني عاملاً مهماً في استقرار الحياة الزوجية فالتعبير الجيد عن المشاعر وتفهم مشاعر الطرف الآخر ورعايتها بشكل ناضج ، كل ذلك يضمن توافقاً زواجياً رائعاً .
كما إن استخدام مبادئ الذكاءالعاطفي يساعد الوالدين على إنشاء علاقات قوية مع أبنائهم كما يساهم في تنميةالذكاء العاطفي عند الأبناء

- والذكاء الوجداني وراء النجاح في العمل والحياة ،
فالأكثر ذكاءاً وجدانياً محبوبون ومثابرون ، ومتألقون وقادرون على التواصل والقيادة ومصرون على النجاح .

- كذلك هناك علاقة وطيدة بين الذكاء العاطفى و الصحية الجسمانية فالاذكياء عاطفيا اقل عرضة لامراض الضغط و القلب و امراض المناعة و سائر الامراض الجسدية التى تنتج عن التوتر و القلق و الضغوط النفسية

و هنا ياتى السؤال :هل الذكاء العاطفي موروث أم مكتسب؟

كسائر انواع الذكاء فان هناك عوامل وراثية و عوامل مكتسبة فى التركيبة العاطفية للإنسان

إن الذكاءالعاطفي مثل أي صفة أخرى منه جزء موروثومنه جزء مكتسب ومن نعم الله على الإنسان أنالجزء المكتسب يمكن تنميته وتطويره (قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا وَقَدْ خَابَ مَندَسَّاهَا)

فما هو تعريف الذكاء العاطفي:

ان اول ما يتبادر الى الذهن عند الحديث عن العاطفة هو قصص الحب و الغرام التى نشاهدها و نسمع عنها او نقرأها ...و عندما تشير الى كلمة الذكاء العاطفى فى اى تجمع يعتقد الكثيرون انها تعبر عن هذه المشاعر فقط

و لكن الذكاء العاطفى بمعناه البسيط هو الاستخدام الذكي للعواطف. فالشخص يستطيع أن يجعل عواطفه تعمل منأجله أو لصالحه باستخدامها في ترشيد سلوكه وتفكيره بطرق ووسائل تزيد من فرص نجاحهإن كان في البيت أو في المدرسة أو في العمل و فى سائر حياته بصورة عامة

فهو عملية ترشيد للمشاعر الايجابية و تقييد للمشاعر السلبية

فالحب و ان كان عاطفة ايجابية و لكن لابد من ترشيدها و التحكم فى سيرها حتى لا تنقلب نتائجها الى نتائج سلبية
و الكره عاطفة سلبية و لذلك لابد من تقييدها و التحكم فيها حتى لا تتحول الى بركان لا يعلم الا الله نتائجه

و العاطفة ليست هى الحب و الكره فقط فهناك قائمة طويلة من المشاعر السلبية و الايجابية التى تنتاب الانسان :

الإحباط .......................التحفز
التشاؤم ...................... التفاؤل
الاهانة .......................الاحترام
الخوف .........................الأمان
التوتر .........................السكينة
الملل .........................الحماس
الضعف ......................القوة
الظلم .........................العدل
الخزى .....................الفخر
الحزن ........................الفرح
الوحدة .......................التواصل
التجاهل .....................الاهتمام
الغلظة.. ......................التفهم
الخجل.........................الثقة

و غيرها كثير


فالتعامل مع المشاعر بذكاء هو لب الذكاء العاطفى ...او هو التوسط و الاعتدال فى استخدام المشاعر و التى دعا اليها ديننا الوسط (و كذلك جعلناكم امة وسطا )

و الذكاء العاطفى ايضا هو ذلك المزيج الرائع بين العاطفة و العقل ....فالعقل يتحكم فى العواطف و العاطفة تساعد العقل فى الوصول الى القرارات و الى حل المشكلات

- وهو كعلم جديد عبارة عن مجموعة من الصفات الشخصية والمهارات الاجتماعية والوجدانية التي تمكن الشخص من تفهم مشاعره و تفهم مشاعر الآخرين والتعامل معها بشكل ايجابى

- او هو قدرة الإنسان على التعاملالإيجابي مع نفسه(مشاعره و عواطفه ) ومع الآخرين بحيث يحقق أكبر قدر من السعادة لنفسه ولمنحوله

و بعد ان تعرفنا بشكل موجز عن ماهية الذكاء العاطفى سنبدا باذن الله فى تناول مهارات الذكاء العاطفى و سنضرب امثلة لكيفية التطبيق على المستوى الاسرى

و سيكون حديثنا اربع محاور رئيسية :


اولا : اعرف نفسك

ثانيا : تحكم فى ذاتك

ثالثا : تفهم الآخرين

رابعا : كيف تؤثر فى الآخرين

و الى اللقاء مع اولى مهارات الذكاء العاطفى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفة العامة
المشرفة العامة


عدد الرسائل : 193
عدد مساهمات الاعضاء :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الذكاء العاطفى لحياة اسرية سعيدة   الثلاثاء ديسمبر 16, 2008 8:58 am

اولا : اعرف نفسك (الادراك او الوعى الذاتى )





تنطلق جهود التنمية الذاتية فى ايامنا الحالية من نقطة جوهرية هي التعرف على الذات والوعي بها، وهذه المهمة قد تبدو و لاول وهلة وكأنها من السهل الممتنع،إذ إن كل واحد منا يظل يردد: إنه أدرى بنفسه، وأعلم بعلله ونقاط ضعفه، وهذا صحيح إلى حد ما، لكن حين نعرف أن الواحد منا لا يعيش في جزيرة معزولة، وأن إنجازاته وعلاقاته تتعرض للتقييم والنقد المستمر من قبل الآخرين و ان البشر مختلفون و لذلك فانك لن تستطيع ارضاء البشر كلهم مهما حرصت و سيكون هذا على حساب تاكيدك لنفسك و ذاتك و فى نفس الوقت لن تستطيع ان تعيش معزولا منفصلا عن مجتمعك و لذلك لابد من وضع معايير لتقييم نفسك هذه المعايير التى تتناسب مع قناعاتك الدينية و افكارك الشخصية و مع اعراف المجتمع المقبولة
و حين نعرف كل ذلك يبدأ اكتشافنا لتعقيدات الوعي الذاتي والتبصر الشخصي.

فما هو الوعى الذاتى :

و هو القدرة على فهم النفس و رصد الذات

يقول دانييل جولمان عن الإدراك الذاتي :

إنه القدرة على معرفة المشاعر والأحاسيس فور حصولها فهو حجر الأساس للتفكير العاطفي

- يقول ستيفن مؤلف كتاب العادات السبع لـأكثر الناس فعالية

إدراك الذات هي قدرتنا على أن نخرج من ذواتنا لكي نرى ونفحص أسلوبنا في التفكير ودوافعنا , وخبراتنا , ومبادئنا وأفعالنا وميولنا وعاداتنا .


لماذا الوعى الذاتى ؟

- اولا: بالوعى الذاتى انا انشئ علاقة وثيقة مع نفسى قبل ان اطالبها بعلاقة جيدة مع الآخرين لابد اولا ان اتعارف عليها ...فكلما تعرفت عليها اكثر كنت اكثر فهما لها و لسلوكياتها و افكارها و دوافعها و مشاعرها و قيمها و ساكون اكثر معرفة بمواطن ضعفها لتقويتها و مواطن القوة لتنميتها و استثمارها بل انى سوف احبها و سوف ابذل جهدا اكبر فى سبيل تطويرها و تنميتها و الاخذ بايديها نحو المعالى

يقول الله جل و علا :" بل الإنسان على نفسه بصيرة* ولو ألقى معاذيره "

والقرآن الكريم يؤنب في غير موضع أولئك الذين فقدوا الإحساس والشعور بانفسهم

وفي هذا يقول سبحانه: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ). [سورة البقرة:11-12]

ويقول سبحانهيُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ) [سورة البقرة:19]،

ويقول العلماء والنفسانيون ان الادراك الذاتى هو اول طريق الصحة النفسية فالنفس الإنسانية لا يَطلب لها العافية إلا من أدرك ما بها من أدواء، وما نزل بها من بلاء، فأول الشفاء هو الإحساس بالمرض، فالشعور بالنقص أول مراحل الكمال.

فكم من امرئ لا يدري أنه عليل؛ لأن في رأسه بعض العلوم، ولو فتّش عن نفسه ربما وجدها مليئة بالمشاعر التي لم تعالج، والخشونة التي لم تهذب ورُبّ إنسان قليل في معارفه، إلا أنه عميق الإخلاص، كثير التفتيش عن عيوبه، والاعتراف بتقصيره، هذا بلا شك أرقى من الذي رضي عن نفسه واغتر بها،



- ثانيا : عندما اعرف نفسى جيدا ساكون اكثر قدرة على التعبير عنها و عن احتياجاتها و رغباتها و بالتالى ساساعد الآخرين فى التعرف عليها و التعامل معها بناء على معرفة تامة بها تبعا لما اقوله أنا و ليس بناء على ظنهم و تخميناتهم
و هذا يوجد نوعا من التفاهم و يحسن من التواصل


ثالثا : عندما اتعرف على نفسى جيدا فساكون اكثر فهما للآخرين و اكثر قدرة على فهم مشاعرهم و افكارهم وقيمهم و دوافعهم بالمقارنة مع ذاتى و بالتالى اتبين مواطن الاتفاق و مواطن الاختلاف بينى و بينهم و اتقبلهم كما هم بناء على العوامل المؤثرة فيهم بل ساكون اكثر قدرة على معرفة مواطن الضعف و مواطن القوة فى الآخرين و بالتالى التاثير فيهم بتعزيز مواطن القوة و تطوير مواطن الضعف


و لكن يبقى السؤال ....كيف اتعرف على نفسى ؟

لقد ابحر العلماء فى النفس الانسانية و لهم من التعريفات و و التقسيمات و النظريات والتحليلات و....و....ما جعله علما مستقلا بذاته هو (علم النفس )

و لا يمكن من خلال هذا الموضوع ان نلم بكل ما جاء فى هذا العلم الضخم و الرائع
و لكن يمكن القول ان شخصية الإنسان تتكون من مزيج من: الدوافع و العادات والميول و العقل و العواطف و الآراء و العقائد و الأفكار و الاستعدادات و القدرات والمشاعر والاحاسيس و السمات التى تشكلت على مدار ما مضى من عمرنا و التى هى ايضا قابلة للتغيير في الآتى من حياتنا

ويتاثر تكون هذه الشخصية بعوامل عدة : منها العوامل الوراثية و الابوان و المدرسة و المعلمون و الاصدقاء و الاعلام ثم انت نفسك و نظرتك الى ذاتك

كل هذه المؤثرات تعمل فى شخصياتنا التى نشات اول ما نشات على الفطرة السوية (فطرة الله التى فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم )
فالفطرة كالعجينة اللينة التى من الممكن ان تتشكل على شكل ملاك و من الممكن ان تتشكل على شكل شيطان و لكننا جميعا من بنى أدم يتم تشكيلنا على شكل بشر نحمل من صفات الملائكة و نحمل من صفات الشياطين و تختلف هذه النسبة من فرد الى أخر تبعا للمؤثرات التى تعرض لها

قال تعالى و نفس و ما سواها فالهمها فجورها و تقواها قد افلح من زكاها و قد خاب من دساها )

و ينعدم الوعى الذاتى عند الاطفال حديثى الولادة فانه لا يشعر الا بانه جزء من والدته و يبدا الوعى الذاتى ينضج شيئا فشيئا فتجد الطفل يتعرف على جسده و ينظر ليديه و قدميه ثم يبدا فى التعرف على الالفاظ و الكلمات و يلتقط فكرته عن نفسه فى البداية من كلمات ووصف المحيطين به
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفة العامة
المشرفة العامة


عدد الرسائل : 193
عدد مساهمات الاعضاء :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الذكاء العاطفى لحياة اسرية سعيدة   الثلاثاء ديسمبر 16, 2008 8:59 am


فعندما يسمع الطفل امه تقول انه (ولد شقى) ...يخزن هذه الكلمة ...حتى يتعرف تدريجيا على معناها ...و يرسخ لديه انه شقى فلا يمكن ان تكذب امه ...و يبدا يتصرف تصرفات الاشقياء حتى يثبت وجوده و ذاته لانه شقى

و لذلك فاننا نوصى الاباء وصية حارة بلا يطلقوا مثل هذه الافاظ و لا يرددوها على اسماع ابنائهم حتى لا تصبح جزءا من مفهوم الطفل عن ذاته و يتصرف وفقا لها

و عندما يكبر الطفل و يذهب الى المدرسة و يختلط بالاصدقاء يتاثر ايضا برأى اصدقائه و معلميه فى شخصيته

المفكر الكبير عبد الوهاب المسيرى رحمه الله كان له حديثا يروى قصة حياته و يذكر انه كان فاشلا دراسيا و كان يرسب فى المرحلة الابتدائية ...وفى احدى المراحل الدراسية كان احد معلميه يلقبه بالعبقرى ....مجرد لقب لقبه اياه معلمه للتشجيع اعطى له دفعة كبيرة حتى يثبت لمعلمه انه فعلا عبقرى

و عندما نتعرف على الجزء الطيب فى ذواتنا و نعترف و نتقبل ان فينا جزءا خبيثا ...سنكون اقدر على تطوير الطيب و استئصال الخبيث ...فاول العلاج التشخيص
و عندما نتعرف اكثر على العوامل التى ادت الى ظهور هذا الخبيث سواء كان مغروسا فى جيناتنا الوراثية او من تربية خاطئة او من اصدقاء سوء او من معلمين جهلاء او من اعلام قبيح او من غيرها نكون قد وضعنا يدنا ليس على المرض فقط بل على سببه ايضا و بالتالى سنكون اكثر قدرة على العلاج المتجه نحو السبب و ليس الى مجرد العرض

فالمريض بالصداع يمكن ان يذهب الى الطبيب فيعطيه مسكن للصداع ...هل هذا عالج المرض ؟ بالطبع لا
لابد للطبيب الحاذق ان يتعرف على سبب الصداع حتى يعطى الدواء المضاد للسبب
و هكذا فى امراض النفس



و ياتى السؤال وماهى مكونات هذه الشخصية التى احملها ؟

عندما تحدث علماء النفس عن مكونات الشخصية وضعوا لها الكثير من المكونات و التى يمكن ان نلخصها فى خمس مكونات رئيسية :

الروح : التى هى نفخة من روح الله عز وج
العقل : العقل البشرى بما يحمله من افكار و معتقدات و دوافع و قيم و مبادئ
النفس :ما يحمله الانسان من مشاعر و احاسيس وميول و مواهب و خبرات
الجسد :هو الاطار المادى الذى يحمل كل ما سبق
السلوك : فهذا الكائن ليس معزولا بل هو عضو فى الجماعة البشرية على اختلاف مستوياتها و تتحدد ذات الانسان بموقعه داخل هذه الجماعة البشرية

و بالتالى عندما تريد ان تفهم نفسك ابدا بالتعرف على كل جزء من هذه الاجزاء

و يحتاج التعرف على النفس الى وضعها دوما تحت المنظار و الى محاسبتها و التعرف على خباباها و الى عقد جلسة يومية معها و كانك تجلس مع طبيب نفسى على الكرسى المداد المشهور

ان اهم ما يفعله المستشار او الطبيب النفسى هو اتاحة الفرصة لمريد الاستشارة للحديث عن نفسه بحرية كاملة ...فلماذا لا نقوم بهذه المسالة مع انفسنا

إن الاهتمام والملاحظة واليقظة الذهنية والشعورية أدوات مهمة في فهم أنفسنا وفهم العالم، وعلينا أن ننمي هذه الأدوات، ونستخدمها من أجل الحصول على أعلى درجة من الاستبصار الذاتي،

عليك أن تأخذ قراراً جاداً بان تعود نفسك على أن تستقطع دقائق فى نهاية كل يوم .. أو نهاية كل أسبوع لمحاسبة النفس .. وعليك أن تجيب على عدة أسئلة هامة .. مثل :
-كيف هى علاقتى القلبية بربى ؟
- كيف كانت سلوكياتى اليوم ...ماهى الاعمال الجيدة التى قمت بها و ماهى الاعمال التى لا ترضينى او لم ترض الاخرين ؟
- ماهى الافكار التى سيطرت على عقلى اليوم و هل هذه الافكار افكار ايجابية تساعدنى على الانجاز ام انها افكار سلبية تكرس الاحباط و القعود ؟
- كيف كانت مشاعرى اليوم ؟ هل هى مشاعر ايجابية ام سلبية ؟
- كيف كانت عنايتى بجسدى اليوم ؟ و كيف كان مظهرى العام ؟

فحساب النفس – دون إسراف أو تأنيب للنفس – وكذلك فهم وملاحظة الذات .. أمور بالغة الأهمية .

ولكن احذر من الانشغال بملاحظة الذات أكثر مما ينبغي .. حتى لا تتوتر وحتى لا تنشغل عن أن تعيش حياة تلقائية بسيطة .

فالأمر لا يتطلب أكثر من تعلم عادة جديدة .. هي تخصيص عدة دقائق فى نهاية كل يوم لتدوين ملاحظاتك وإجاباتك على الأسئلة السابقة .. أو اى أسئلة أخرى تجول بذهنك .. وذلك فى كراسة خاصة أو أجندة أو حتى شريط تسجيل.

على المرء أن يصوغ ما لديه من أفكار ومشاعر وانطباعات وملاحظات و سلوكيات في تعبيرات وجمل واضحة ومنظمة ومسلسلة، وذلك بغية الرجوع إليها عند إرادة التفكير في الشأن الشخصي تماماً كما تفعل مؤسسة تجارية حين تعد تقريراً عن أوضاعها العامة من أجل مناقشته في اجتماع من الاجتماعات المهمة.

و هذه تمثل مرحلة جمع المعلومات .. ونحن نعلم أن اى عمل علمي دقيق لابد وان يعتمد على معلومات صحيحة ودقيقة . والمعلومات التى يستمدها الفرد عن نفسه .. لا تعتمد فقط على ملاحظاته عن ذاته .. وإنما تعتمد ايضا على ردود الفعل التى يتلقاها من الآخرين ، وذلك من خلال التعامل اليومي معهم .. والاحتكاك المستمر بهم .
. وتؤدى عملية الملاحظة والمتابعة ، فى حد ذاتها ، دوراً تغييريا .. فالذي يلاحظ ويدون عدد المرات التى يكذب فيها .. أو عدد المرات التى يشتم فيها .. أو عدد المرات التى ينفعل فيها بلا داع .. سيلاحظ بعد فترة انخفاض عدد مرات تلك العادة السيئة انخفاضا ملحوظا .

وذلك أن ملاحظة عادة أو سلوك ما ملاحظة علمية .. يومية .. منظمة .. والتركيز عليها .. يؤدى إلى تغييرها نتيجة وضعها فى دائرة الوعي بصورة مستمرة ومنظمة

يقول الله تعالى " وفى أنفسكم أفلا تبصرون" ........فسبحان الله العظيم

و للحديث بقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفة العامة
المشرفة العامة


عدد الرسائل : 193
عدد مساهمات الاعضاء :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الذكاء العاطفى لحياة اسرية سعيدة   الثلاثاء ديسمبر 16, 2008 9:00 am

و اليك عدة مهارات تعينك على رؤية موضوعية لذاتك و نفسك :

اولا : حاول أن ترى نفسك كما هي لا كما تحب أن تراها ، ستواجهك بعض المصاعب حيث أن الدفاعات النفسية ( مثل الكبت والإسقاط والإنكار والتبرير ) ستحول بينك وبين هذه الرؤية الموضوعية

عندما نرى فى انفسنا صفة سلبية معينة فكثيرا ما نلجأ الى الانكار (انا لست كذلك ) او الى التبرير (بايجاد الاسباب و المبررات التى دفعتك الى ذلك ) او الى الاسقاط (بان اتهم دوما الاخرون انهم السبب ) او الى الكبت ( بان اتجاهل هذا الكلام تماما و كانه لم يقال اصلا )
انصحك بان تكون شجاعا و صريحا فى رؤية نفسك ... تحمل المسئولية ...اعترف باخطائها مهما كانت بشاعتها .......لانك بهذا الامر ستكون اكثر قدرة على اصلاحها

وعليك أن تعلم أن الفرد إذا كذب على الآخرين وراوغهم لكي يحافظ على صورته – الزائفة طبعا – أمامهم .. فإنه لا يجب أن يكذب على نفسه .. كما أن عليك أن تدرك أن الإسراف فى استخدام الحيل النفسية (كالتبرير والكبت والإسقاط .. وخلافه) لتجنب مواجهة الحقيقة يؤدى حتما إلى عمى البصيرة .. أو ما يطلق عليه البعض عمى القلب ..وعندها يكذب الفرد .. ويصدق نفسه .. يعيش فى أوهام وضلال .. وينغمس بالتدريج فى ظلام لا أول له ولا أخر.

تهانى فتاة جميلة و الكل يشيد بحسنها و جمالها ولكنها تشعر بمشاعر سلبية شديدة عندما يشيد ابوها باحد اخواتها من حيث الجمال او الاخلاق او النجاح
انها تشعر بمشاعر الغيرة و يظهر ذلك على سلوكها العام بالغضب و الانفعال او السخرية من اخواتها او اغتيابهم أوايذائهم و لكنها لا تعترف بذلك
و لكن عندما ينمو لديها الوعى الذاتى و تعترف اولا بهذه المشاعر ....و تتقبلها ...ستكون اكثر قدرة على تبين اسباب هذه المشاعر الغير ارادية و على التعامل معها بحكمة و نضج

ثانيا : اسأل الناس المخلصين الصادقين من حولك أن يحدثوك عن نفسك بصراحة ، وتقبل رؤيتهم حتى ولو لم تعجبك

اجعل لسان حالك يقول ( رحم الله امر آ اهدى الى عيوبى )
اعلم تماما ان الامر صعب و خاصة ان كان النقد امام الاخرين او كان باسلوب يحمل معانى السخرية و التهكم
فمن حقك ان تشعر بمشاعر الغضب ...و من حقك ان تحزن ...و لكن حذار ان تكابر او تلجا الى الحيل النفسية التى ذكرناها سابقا
و عندما تهدأ موجة غضبك ...اجلس مع نفسك هل انا احمل هذه الصفة السلبية حقا....ستحاول نفسك الانكار ..لا تدع لها الفرصة ان تتملص
قل لها حتى وان لم تعترفى بذلك فان هذا لن يمنع الناس ان يروك هكذا .......هل انت كذلك ؟....و ان لم يكن لماذا تظهرين بهذه الصورة امام الناس ؟

والشخص الناضج عاطفيا هو الذى يستمع لجميع الآراء باهتمام .. و يستمع بهدوء وتعقل وبلا انفعال للآراء المضادة .. . كما أن استشارة الأقارب والأصدقاء المخلصين وسماع رأيهم .. فى جو من الود والأمان يسمح لهم بالنقد البناء و البعد عن المجاملة أمر هام .. بل وكسب لا يقدر بثمن ,لأنه يمد الفرد بما يسمى بالتغذية الرجعية .. ويسلط الضوء على بعض الجوانب التى لا يراها .. أو التى يهرب من رؤيتها

فلكل منا نقطة عمياء فى ادراكنا لانفسنا ...اننا نحب ان نرى فى المواقف المختلفة ما نريد ان نراه فقط و نتجاهل بشكل لا ارادى ما لا نريد ان نراه

مثال : ثابت شخصية محبوبة و اجتماعية و جذابة يستمتع جدا بتواجده مع اصدقائه و يشعر بانجذابهم نحو افكاره و ارائه و يرى فى عيونهم نظرات الاعجاب و يسمع منهم كلمات المدح و الاطراء
و لكنه فوجئ بصديقه يخبره انه بالرغم من انه يستمتع بصحبته و حديثه الا انه يشعر انه (يسيطر او يحتكر الجلسة ) فهو لا يسمح للآخرين بالتعبير عن انفسهم و آرائهم و ليس لديه الرغبة فى الاستماع اليهم و هذا ما يسبب لهم بعض الضيق
ثابت كان غافلا عن هذا و لا يرى الا متعته الشخصية و متعه الاخرين بحديثه و لم ينتبه الى هذا الامر الا بنصيحه صديق مخلص

ثالثا : اقبل نفسك كما أنت فقبول نفسك وعدم إدانتها يجعلك أكثر قدرة على التخلص من أخطائك ومن نقاط الضعف فيك

و ان تتقبلها اى ان تقتنع تماما انه من الطبيعى ان تكون في نفسك معايب و سيئات و هذا لا يحط ابدا من قدرها و لا من شانها ....مهما كانت بشاعة اخطائك .....فكل ابن ادم خطاء...بل ان استمرارك فى تجاهل او التبرير او الاسقاط او الانكار يزيد الامر سوءا و يظهرك بمظهر العنيد الذى لا يريد الاعتراف باخطائه و لا يحاول تغيير نفسه

كن شجاعا فى الاعتراف باخطائك و اعتذر الى من اخطات اليه ...فان هذا يمنحك راحة نفسية كبيرة و يحمل عن كاهلك هم كبير

من حقك ان تلوم نفسك ...فقد اقسم جل و علا بالنفس اللوامة (و لا اقسم بالنفس اللوامة ) و اعلى من قدرها و لكن احذر من المغالاة فى ذلك فانه مدعاة الى الاحباط و التوقف عن الاصلاح

مثال : جميلة زوجة محبة لزوجها ...و لكنها شديدة الحساسية تجاه زوجها ...تفسر كل تصرف منه على انه تجاهل او اهانة او عدم حب ...فتغضب و تثير المشكلات على اتفه سبب

جميلة كانت تواجه هذا النقد من اهلها و اخواتها و لكنها لا تعترف بهذا الامر و دائما ما تلقى باللوم عليهم و كذلك تفعل مع زوجها ...فبعد اى مشكلة تحاول تبرير موقفها و اتهامه انه السبب مما يجعله دوما فى موقف الدفاع عن نفسه او موقف الهجوم المضاد مما يجعل المشكلة اكبر مما تحتمل

و لكن عندما تتعرف جميلة على نفسها و على مشكلتها وتعترف جميلة بخطئها و عيبها لنفسها ....و تتقبل هذا العيب .....و تفتش عن اسبابه .....و تعترف به لزوجها ...و تعبر عن مشاعرها التى تشعر بها بمنتهى الصراحة دون اتهام زوجها ....ثم تعتذر عن انها اساءت الظن به ....سيكون زوجها اكثر تقبلا و انفتاحا و اكثر رغبة فى معاونتها و تجنب مواقف الحساسية لديها

تخيل انت صديق اخطا فى حقك و جاء معتذرا و معترفا ...هل سيكون موقفك منه كآخر تجاهل الامر او حاول التبرير لنفسه او حتى اتهمك انك انت السبب

قال تعالى فى عرضه لصفات اهل الايمان : (و الذين اذا فعلوا فاحشة او ظلموا انفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم و من يغفر الذنوب الا الله و لم يصروا على ما فعلوا و هم يعلمون)

رابعا : راقب دوما روحك

روحك نفخة من روح الله تعالى وسعادة هذه الروح و صلاحها هى فى اتصالها بالاصل جل و علا
قال تعالى : ( والذين امنوا و تطمئن قلوبهم بذكر الله الا بذكر الله تطمئن القلوب )
و يقول ( هو الذى انزل السكينة فى قلوب المؤمنين ليزدادوا ايمانا مع ايمانهم )

فكلما كنت موصولا روحيا بخالقك كلما كان رقيك و صعودك و تطورك فى مدراج الصعود اسرع و اكثر كفاءة بلا شك

و لا اعنى تقييمك لروحك هو مدى التزامك الدينى بالفرائض و النوافل او البعد عن المحرمات و المكروهات فهى مجرد سلوكيات قد تتحول الى عادات او هى مجرد وسائل لتقوية هذا الاتصال الروحى

(لن ينال الله لحومها و لا دماؤها و لكن يناله التقوى منكم )
(ليس لك من صلاتك الا ما وعيت )
(يايها الذين امنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون )

بل اقصد تماما مدى حضور قلبك مع ربك يوميا
مدى استشعارك وقوفك بين يديه و انت تصلى له ...مدى ذكرك لربك و انت فى معترك الحياة ...مدى توكلك عليه و انت تبادر الى عملك ...مدى شكرك له عند احراز اى نجاح ....مدى استعانتك به امام العقبات ...مدى استخارتك له عند التحير ...و مدى لجوءك له عند احتياجك العون....هذا الحضور القلبى هو ما اقصده تماما

فان لم تتصل روحك بخالقها فقد تتصل بغيره ....دوما راقب نفسك و تعرف اين تذهب و مع من يكون قلبك
قد تتصل بحبيب يكون فيه كل رجائها ....قد تتصل بعرض من الدنيا يكون فيه كل امالها ...دوما اسال نفسك ؟ اين قلبى ؟

تجد كثير من الملتزمين دينيا يؤدون الفرائض و النوافل و ينتهون عن المحرمات و المكروهات و لا يتوسعون فى المباحات و لكن تجدهم يحملون نفوسا غير سوية من ناحية الصحة النفسية و يشعرون دوما بالحزن و القلق و الكآبة وجوههم متجهمة و السنتهم لاذعة و يعانون من مشاكل كثيرة فى علاقاتهم الاجتماعية 0000هؤلاء لم ياخذوا من الدين الا مظاهره و لم يعلموا منه الا شرائعه و جهلوا او غفلوا عن روح الدين

إن الدين ليس أحكامًا جافة، وأوامر ميتة، إنه قلب يتحرك شوقًا ورغبة، شوقًا يحمل صاحبه إلى المسارعة في الخيرات وهو يردد: "وَعجِلتُ إلَيكَ رَبِّ لِتَرْضَى" فكيف نحوّل التكاليف الصعبة إلى شيء سائغ مرغوب؟ كيف نصنع الضراعة الحارة لتسوق أرواحنا إلى الرحيم الودود؟

هذا الجانب و ان كان مهملا عند الغرب و دراساتهم و لكنى اراه جزءا هاما فى تكوين الشخصية المسلمة التى تتحقق فيها سعادتها و نجاحها

يقول جل و علا : ( و من اعرض عن ذكرى فان له معيشة ضنكا )

- ضع معيارا معينا ليسهل عليك تقييمك للجانب الروحى و صلته بالخالق جل و علا
على سبيل المثال :
* استحضارك للنية فى كل عمل تقوم به
* مدى ذكرك لربك خلال اليوم
*مدى حضور قلبك عند ادائك لصلواتك الخمس
*مدى استعانتك بربك قبل اى عمل
* مدى شكرك لربك على انهائك لاعمالك
- قيم مدى اتصالك بربك خلال اليوم بوضع نسبة تقديرية
- قيم بمن تعلقت روحك اليوم بخلاف ربك ....برئيسك ..بحبيبك ...بعملك ...بابنائك

اسال نفسك دوما : اين قلبى ؟

خامسا : راقب دوما قيمك :

القيم هى مجموعة من المفاهيم التى تحدد خط سير الانسان فى هذه الحياة للوصول الى اهدافه

و يبدأ الانسان في تكوين الاتجاهات والقيم الذاتية منذ الصغر فقيم مثل الصدق او الامانة او النظام و النظافة يتعلمها الصغار منذ نعومة اظفارهم و لكن عندما يخرج الاطفال الى العالم الخارجى يتشربون من القيم المتواجدة داخل مجتمعاتهم فنجدهم يتأثرون بخليط مضطرب من قيم العصبية والقبلية، مع قيم الحضارة الغربية بالإضافة إلى القيم الاعلامية و القيم الاستهلاكية
، فحضارة المادة اليوم تربط الإنسان بالأرض وتقطعه عن السماء، وتعلق ذاته بمطالب الدنيا وتُذهلها عن مطالب الآخرة
ولا شك أن قيم التقوى الإسلامية تعالج كل هذه الأخلاط المشوِّهة للذات، فهي تمنح الذات ثقة وقدرة خاصة على الكشف، ومعرفة مدى القصور في كل زاوية من دروبها، فكل درب وميدان يتطلب قيمًا إيجابية معينة، توجه الذات وأنماط السلوك نحو هدف معين، وهذا بداهة يتطلب تزكية خاصة مستمرة لا توجد إلا في قيم التقوى.و التى نعتبرها المعيار الامثل لتقييم قيمنا و مبادئنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفة العامة
المشرفة العامة


عدد الرسائل : 193
عدد مساهمات الاعضاء :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الذكاء العاطفى لحياة اسرية سعيدة   الثلاثاء ديسمبر 16, 2008 9:01 am

ففى هذا العالم اصبحت قيم مثل الكذب و النفاق اصبحت دبلوماسية .....و الغش اصبح فهلوة ....و الخداع شطارة ...و العفاف تخلف......و العرى تحضر ....و ....و....فعلم نعتمد على تحديد و تقييم قيمنا فلابد من وضع معيار لكل قيمة يتم تقييمها عليه حتى لا تصبح الصورة مشوهة و لا اجل و لا اعدل من قيم التقوى


و لكل منا منظومة من القيم يعتبرها اولويات فى حياته و هذه القيم هى التى تشكل افكاره و بالتالى تظهر على سلوكه و اهدافه و نختلف غالبا فيما بيننا فى تحديد اولويات هذه القيم

على سبيل المثال:

عندما تتزوج الفتاة فانها تعتبر ان الزواج تتمثل فيه مجموعة من القيم الهامة بالنسبة لها منها :الحب والامومة و الصداقة و المسئولية
و تختلف الفتيات فى تحديد الاولويات :
فهناك من تقدم قيمة الحب عن المسئولية فتجدها محبة لزوجها و لكنها مقصرة فى تحمل مسئولياتها كزوجة
و هناك من تقدم قيمة الامومة عن الحب فنجدها تولى كل اهتمامه بطفلها على حساب اهتمامها بزوجها
و هناك من تقدم قيمة الصداقة (بين الزوجين ) على الحب فهى تسعى الى الحوار و الصداقة اكثر من سعيها لتبادل الحب
و قد تختلف هذه القيم عن الزوج الذى يرى فى الزواج قيم الاستقرار و النجاح
و يقدمها على قيم مثل الحب و الصداقة

و يكون اختلافنا فى القيم و اختلافنا فى تحديد الاولويات سببا رئيسيا من اسباب مشاكل سنة اولى زواج

مثال اخر : فى مرحلة الطفولة تحتل قيمة الامومة الاولوية الاولى فى حياة الطفل فى حين قد تكون الصداقة هى الاولوية الاولى فى حياة المراهق (مما يستثير حفيظة الاهل فى كثير من الاحيان )
ثم تاتى قيمة الزواج لتحتل المرتبة الاولى فى مرحلة اخرى او قيمة العمل او غيرها

مثال آخر : يشعر محمد دوما انه غير محبوب من والديه و انهم ينتهزون كل فرصه لنقده و توبيخه مع انه شخصية هادئة الطباع ملتزم دينيا و لكنه لا يحب المذاكرة و يحرز نتائج اكاديمية غير مرضية
هو يرى ان التفوق الدراسى غير مهم يكفى ان ينجح و ينتقل الى المرحلة الاعلى و والديه يرون ان التفوق الدراسى قيمة لا يمكن النجاح فى الحياة بدونها
و هنا تحدث المفارقة بين قيم الوالدين و القيم الشخصية لمحمد

و كما تختلف ترتيب هذه القيم تختلف ايضا الصورة الذهنية المتعلقة بها تبعا لاختلاف خبراتنا تجاه هذه القيمة و اختلاف المصدر الذى استقينا منه هذه القيم

على سبيل المثال كلنا يتفق على قيمة الحب و اهميته لنا و لكننا نختلف فى تحديد صورته و اشكاله
فمنا من يراه انه الحب الرومانسى الشاعرى الذى نراه فى الافلام الرومانسية
و منا من يراه انه القدرة على العطاء المستمر دون انتظار المقابل
و منا من يراه انه قدرة على الاخذ و على العطاء فى نفس الوقت
و منا من يراه على شكل تحمل مسئولية العلاقة
و منا من يراه بصورة مشوهة كما يعرضه الاعلام الغربى انه مجرد لذة و شهوة

و بحسب اختلافنا فى صورة القيمة يكون الاختلاف عن الآخرين

على سبيل المثال : فى حين ترى الفتاة ان الحب هو الصورة التى رسمتها لنا الافلام ...يرى الفتى انه تحمل مسئولية العلاقة فطالما انه يجتهد لكى يوفر لها طلباتها هذا هو الحب فى رايه
و عندما يتم الزواج ...و يقدم كل منهما الحب الذى يفهمه ....و لكنه لا يتلقى الحب الذى يريده ...تحدث المشكلات

-اسال نفسك هل حياتك تسير وفق هذه القيم و هذه الاولويات ام لا ؟ فعندما لاتتماشى حياتك و اهدافك مع قيمك يحدث الصراع الذى يؤثر على حالتك العاطفية

مثال :
عبد الرحمن يقدر قيمة الصدق و يضعها فى قائمة اولوياته ...و لكن غيرة زوجته الشديدة قد تضطره احيانا الى الكذب الذى لا يرضى عنه و يجعله يعيش فى صراع نفسى شديد ....بين رغبته فى قول الصدق و رغبته فى عدم اثارة غيرة زوجته
مما يؤثر على حالته الانفعالية و العاطفية و التى تظهر بشكل لا ارادى على علاقته بزوجته


- تدرب ايضا على التعبير عن قيمك و اولوياتك فانها تعرف بنفسك و بشخصيتك و تمنحك الثقة فى النفس وتعطى احساس للآخرين بانك رجل مبادئ تحملها و تطبقها و تدعو اليها

- اسال نفسك دوما و بشكل يومى ماهى المبادئ و القيم التى نجحت فى تحقيقها خلال اليوم
قيمة النجاح : ما انجزته خلال عملى
قيمة الحب : كيف منحت مشاعر الحب لزوجتى و ابنائى و اقاربى و شعرت منهم بالحب
قيمة الصدق :هل كنت صادقا طوال اليوم ام .....
قيمة النظافة : هل حافظت على نظافة المكان الذى تواجدت فيه

و ماهى المبادئ التى لم اوفق فى احرازها اليوم ...و لماذا ؟

على سبيل المثال
اليوم لم اقوم باعداد طعام لزوجى ...لماذا ؟ كونى صريحة
لم يكن لى مزاج ...اهمال ...تسويف ....اتصال تليفونى ...فيلم تليفزيونى
قمت بالكذب عليه بادعاء انى كنت مريضة
لم احقق قيمة الصدق ...لماذا ؟
لانى ساكون محرجة ان اعترفت بتقصيرى
لان زوجى قد يغضب منى ان اعترفت باهمالى
لانى اعتقد ان الكذب ممكن ان ينجينى من بعض المواقف
لان هذه الكذبة كذبة بيضاء لن تضير طالما انى ساقوم بواجباتى الاخرى

ابحث عن المشكلة فى القيمة التى لا تطبقها ...لماذا و متى و اين و كيف ....تعرف عما يجول بين تلافيف مخك ...اكتشف قيمك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفة العامة
المشرفة العامة


عدد الرسائل : 193
عدد مساهمات الاعضاء :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الذكاء العاطفى لحياة اسرية سعيدة   الثلاثاء ديسمبر 16, 2008 9:02 am

و اليك اخى القارئ عدة مهارات تعينك على رؤية موضوعية لذاتك و نفسك :

اولا : حاول أن ترى نفسك كما هي لا كما تحب أن تراها ، ستواجهك بعض المصاعب حيث أن الدفاعات النفسية ( مثل الكبت والإسقاط والإنكار والتبرير ) ستحول بينك وبين هذه الرؤية الموضوعية

عندما نرى فى انفسنا صفة سلبية معينة فكثيرا ما نلجأ الى الانكار (انا لست كذلك ) او الى التبرير (بايجاد الاسباب و المبررات التى دفعتك الى ذلك ) او الى الاسقاط (بان اتهم دوما الاخرون انهم السبب ) او الى الكبت ( بان اتجاهل هذا الكلام تماما و كانه لم يقال اصلا )
انصحك بان تكون شجاعا و صريحا فى رؤية نفسك ... تحمل المسئولية ...اعترف باخطائها مهما كانت بشاعتها .......لانك بهذا الامر ستكون اكثر قدرة على اصلاحها

وعليك أن تعلم أن الفرد إذا كذب على الآخرين وراوغهم لكي يحافظ على صورته – الزائفة طبعا – أمامهم .. فإنه لا يجب أن يكذب على نفسه .. كما أن عليك أن تدرك أن الإسراف فى استخدام الحيل النفسية (كالتبرير والكبت والإسقاط .. وخلافه) لتجنب مواجهة الحقيقة يؤدى حتما إلى عمى البصيرة .. أو ما يطلق عليه البعض عمى القلب ..وعندها يكذب الفرد .. ويصدق نفسه .. يعيش فى أوهام وضلال .. وينغمس بالتدريج فى ظلام لا أول له ولا أخر.

تهانى فتاة جميلة و الكل يشيد بحسنها و جمالها ولكنها تشعر بمشاعر سلبية شديدة عندما يشيد ابوها باحد اخواتها من حيث الجمال او الاخلاق او النجاح
انها تشعر بمشاعر الغيرة و يظهر ذلك على سلوكها العام بالغضب و الانفعال او السخرية من اخواتها او اغتيابهم أوايذائهم و لكنها لا تعترف بذلك
و لكن عندما ينمو لديها الوعى الذاتى و تعترف اولا بهذه المشاعر ....و تتقبلها ...ستكون اكثر قدرة على تبين اسباب هذه المشاعر الغير ارادية و على التعامل معها بحكمة و نضج

ثانيا : اسأل الناس المخلصين الصادقين من حولك أن يحدثوك عن نفسك بصراحة ، وتقبل رؤيتهم حتى ولو لم تعجبك

اجعل لسان حالك يقول ( رحم الله امر آ اهدى الى عيوبى )
اعلم تماما ان الامر صعب و خاصة ان كان النقد امام الاخرين او كان باسلوب يحمل معانى السخرية و التهكم
فمن حقك ان تشعر بمشاعر الغضب ...و من حقك ان تحزن ...و لكن حذار ان تكابر او تلجا الى الحيل النفسية التى ذكرناها سابقا
و عندما تهدأ موجة غضبك ...اجلس مع نفسك هل انا احمل هذه الصفة السلبية حقا....ستحاول نفسك الانكار ..لا تدع لها الفرصة ان تتملص
قل لها حتى وان لم تعترفى بذلك فان هذا لن يمنع الناس ان يروك هكذا .......هل انت كذلك ؟....و ان لم يكن لماذا تظهرين بهذه الصورة امام الناس ؟

والشخص الناضج عاطفيا هو الذى يستمع لجميع الآراء باهتمام .. و يستمع بهدوء وتعقل وبلا انفعال للآراء المضادة .. . كما أن استشارة الأقارب والأصدقاء المخلصين وسماع رأيهم .. فى جو من الود والأمان يسمح لهم بالنقد البناء و البعد عن المجاملة و هذا امر هام .. بل وكسب لا يقدر بثمن ,لأنه يمد الفرد بما يسمى بالتغذية الرجعية .. ويسلط الضوء على بعض الجوانب التى لا يراها .. أو التى يهرب من رؤيتها

فلكل منا نقطة عمياء فى ادراكنا لانفسنا ...اننا نحب ان نرى فى المواقف المختلفة ما نريد ان نراه فقط و نتجاهل بشكل لا ارادى ما لا نريد ان نراه

ثابت شخصية محبوبة و اجتماعية و جذابة يستمتع جدا بتواجده مع اصدقائه و يشعر بانجذابهم نحو افكاره و ارائه و يرى فى عيونهم نظرات الاعجاب و يسمع منهم كلمات المدح و الاطراء
و لكنه فوجئ بصديقه يخبره انه بالرغم من انه يستمتع بصحبته و حديثه الا انه يشعر انه (يسيطر او يحتكر الجلسة ) فهو لا يسمح للآخرين بالتعبير عن انفسهم و آرائهم و ليس لديه الرغبة فى الاستماع اليهم و هذا ما يسبب لهم بعض الضيق
ثابت كان غافلا عن هذا و لا يرى الا متعته الشخصية و متعه الاخرين بحديثه و لم ينتبه الى هذا الامر الا بنصيحه صديق مخلص

ثالثا : اقبل نفسك كما أنت فقبول نفسك وعدم إدانتها يجعلك أكثر قدرة على التخلص من أخطائك ومن نقاط الضعف فيك

و ان تتقبلها اى ان تقتنع تماما انه من الطبيعى ان تكون في نفسك معايب و سيئات و هذا لا يحط ابدا من قدرها و لا من شانها ....مهما كانت بشاعة اخطائك .....فكل ابن ادم خطاء...بل ان استمرارك فى تجاهل او التبرير او الاسقاط او الانكار يزيد الامر سوءا و يظهرك بمظهر العنيد الذى لا يريد الاعتراف باخطائه و لا يحاول تغيير نفسه

كن شجاعا فى الاعتراف باخطائك و اعتذر الى من اخطات اليه ...فان هذا يمنحك راحة نفسية كبيرة و يحمل عن كاهلك هم كبير

من حقك ان تلوم نفسك ...فقد اقسم جل و علا بالنفس اللوامة (و لا اقسم بالنفس اللوامة ) و اعلى من قدرها و لكن احذر من المغالاة فى ذلك فانه مدعاة الى الاحباط و التوقف عن الاصلاح

مثال : جميلة زوجة محبة لزوجها ...و لكنها شديدة الحساسية تجاه زوجها ...تفسر كل تصرف منه على انه تجاهل او اهانة او عدم حب ...فتغضب و تثير المشكلات على اتفه سبب

جميلة كانت تواجه هذا النقد من اهلها و اخواتها و لكنها لا تعترف بهذا الامر و دائما ما تلقى باللوم عليهم و كذلك تفعل مع زوجها ...فبعد اى مشكلة تحاول تبرير موقفها و اتهامه انه السبب مما يجعله دوما فى موقف الدفاع عن نفسه او موقف الهجوم المضاد مما يجعل المشكلة اكبر مما تحتمل

و لكن عندما تتعرف جميلة على نفسها و على مشكلتها وتعترف جميلة بخطئها و عيبها لنفسها ....و تتقبل هذا العيب .....و تفتش عن اسبابه .....و تعترف به لزوجها ...و تعبر عن مشاعرها التى تشعر بها بمنتهى الصراحة دون اتهام زوجها ....ثم تعتذر عن انها اساءت الظن به ....سيكون زوجها اكثر تقبلا و انفتاحا و اكثر رغبة فى معاونتها و تجنب مواقف الحساسية لديها

تخيل انت صديق اخطا فى حقك و جاء معتذرا و معترفا ...هل سيكون موقفك منه كآخر تجاهل الامر او حاول التبرير لنفسه او حتى اتهمك انك انت السبب

قال تعالى فى عرضه لصفات اهل الايمان : (و الذين اذا فعلوا فاحشة او ظلموا انفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم و من يغفر الذنوب الا الله و لم يصروا على ما فعلوا و هم يعلمون)

رابعا : راقب دوما روحك

روحك نفخة من روح الله تعالى وسعادة هذه الروح و صلاحها هى فى اتصالها بالاصل جل و علا
قال تعالى : ( والذين امنوا و تطمئن قلوبهم بذكر الله الا بذكر الله تطمئن القلوب )
و يقول ( هو الذى انزل السكينة فى قلوب المؤمنين ليزدادوا ايمانا مع ايمانهم )

فكلما كنت موصولا روحيا بخالقك كلما كان رقيك و صعودك و تطورك فى مدراج الصعود اسرع و اكثر كفاءة بلا شك

و لا اعنى تقييمك لروحك هو مدى التزامك الدينى بالفرائض و النوافل او البعد عن المحرمات و المكروهات فهى مجرد سلوكيات قد تتحول الى عادات او هى مجرد وسائل لتقوية هذا الاتصال الروحى

(لن ينال الله لحومها و لا دماؤها و لكن يناله التقوى منكم )
(ليس لك من صلاتك الا ما وعيت )
(يايها الذين امنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون )

بل اقصد تماما مدى حضور قلبك مع ربك يوميا
مدى استشعارك وقوفك بين يديه و انت تصلى له ...مدى ذكرك لربك و انت فى معترك الحياة ...مدى توكلك عليه و انت تبادر الى عملك ...مدى شكرك له عند احراز اى نجاح ....مدى استعانتك به امام العقبات ...مدى استخارتك له عند التحير ...و مدى لجوءك له عند احتياجك العون....هذا الحضور القلبى هو ما اقصده تماما

فان لم تتصل روحك بخالقها فقد تتصل بغيره ....دوما راقب نفسك و تعرف اين تذهب و مع من يكون قلبك
قد تتصل بحبيب يكون فيه كل رجائها ....قد تتصل بعرض من الدنيا يكون فيه كل امالها ...دوما اسال نفسك ؟ اين قلبى ؟

تجد كثير من الملتزمين دينيا يؤدون الفرائض و النوافل و ينتهون عن المحرمات و المكروهات و لا يتوسعون فى المباحات و لكن تجدهم يحملون نفوسا غير سوية من ناحية الصحة النفسية و يشعرون دوما بالحزن و القلق و الكآبة وجوههم متجهمة و السنتهم لاذعة و يعانون من مشاكل كثيرة فى علاقاتهم الاجتماعية 0000هؤلاء لم ياخذوا من الدين الا مظاهره و لم يعلموا منه الا شرائعه و جهلوا او غفلوا عن روح الدين

إن الدين ليس أحكامًا جافة، وأوامر ميتة، إنه قلب يتحرك شوقًا ورغبة، شوقًا يحمل صاحبه إلى المسارعة في الخيرات وهو يردد: "وَعجِلتُ إلَيكَ رَبِّ لِتَرْضَى" فكيف نحوّل التكاليف الصعبة إلى شيء سائغ مرغوب؟ كيف نصنع الضراعة الحارة لتسوق أرواحنا إلى الرحيم الودود؟

هذا الجانب و ان كان مهملا عند الغرب و دراساتهم و لكنى اراه جزءا هاما فى تكوين الشخصية المسلمة التى تتحقق فيها سعادتها و نجاحها

يقول جل و علا : ( و من اعرض عن ذكرى فان له معيشة ضنكا )

- ضع معيارا معينا ليسهل عليك تقييمك للجانب الروحى و صلته بالخالق جل و علا
على سبيل المثال :
* استحضارك للنية فى كل عمل تقوم به
* مدى ذكرك لربك خلال اليوم
*مدى حضور قلبك عند ادائك لصلواتك الخمس
*مدى استعانتك بربك قبل اى عمل
* مدى شكرك لربك على انهائك لاعمالك
- قيم مدى اتصالك بربك خلال اليوم بوضع نسبة تقديرية
- قيم بمن تعلقت روحك اليوم بخلاف ربك ....برئيسك ..بحبيبك ...بعملك ...بابنائك

اسال نفسك دوما : اين قلبى ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفة العامة
المشرفة العامة


عدد الرسائل : 193
عدد مساهمات الاعضاء :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الذكاء العاطفى لحياة اسرية سعيدة   الثلاثاء ديسمبر 16, 2008 9:02 am



خامسا : راقب دوما قيمك :

القيم هى مجموعة من المفاهيم التى تحدد خط سير الانسان فى هذه الحياة للوصول الى اهدافه

و يبدأ الانسان في تكوين الاتجاهات والقيم الذاتية منذ الصغر فقيم مثل الصدق او الامانة او النظام و النظافة يتعلمها الصغار منذ نعومة اظفارهم و لكن عندما يخرج الاطفال الى العالم الخارجى يتشربون من القيم المتواجدة داخل مجتمعاتهم فنجدهم يتأثرون بخليط مضطرب من قيم العصبية والقبلية، مع قيم الحضارة الغربية بالإضافة إلى القيم الاعلامية و القيم الاستهلاكية
، فحضارة المادة اليوم تربط الإنسان بالأرض وتقطعه عن السماء، وتعلق ذاته بمطالب الدنيا وتُذهلها عن مطالب الآخرة
ولا شك أن قيم التقوى الإسلامية تعالج كل هذه الأخلاط المشوِّهة للذات، فهي تمنح الذات ثقة وقدرة خاصة على الكشف، ومعرفة مدى القصور في كل زاوية من دروبها، فكل درب وميدان يتطلب قيمًا إيجابية معينة، توجه الذات وأنماط السلوك نحو هدف معين، وهذا بداهة يتطلب تزكية خاصة مستمرة لا توجد إلا في قيم التقوى.و التى نعتبرها المعيار الامثل لتقييم قيمنا و مبادئنا

ففى هذا العالم اصبحت قيم مثل الكذب و النفاق اصبحت دبلوماسية .....و الغش اصبح فهلوة ....و الخداع شطارة ...و العفاف تخلف......و العرى تحضر ....و ....و....فعلم نعتمد على تحديد و تقييم قيمنا فلابد من وضع معيار لكل قيمة يتم تقييمها عليه حتى لا تصبح الصورة مشوهة
و لا اجل و لا اعدل من قيم التقوى


و لكل منا منظومة من القيم يعتبرها اولويات فى حياته و هذه القيم هى التى تشكل افكاره و بالتالى تظهر على سلوكه و اهدافه و نختلف غالبا فيما بيننا فى تحديد اولويات هذه القيم

على سبيل المثال:

عندما تتزوج الفتاة فانها تعتبر ان الزواج تتمثل فيه مجموعة من القيم الهامة بالنسبة لها منها :الحب والامومة و الصداقة و المسئولية
و تختلف الفتيات فى تحديد الاولويات :
فهناك من تقدم قيمة الحب عن المسئولية فتجدها محبة لزوجها و لكنها مقصرة فى تحمل مسئولياتها كزوجة
و هناك من تقدم قيمة الامومة عن الحب فنجدها تولى كل اهتمامه بطفلها على حساب اهتمامها بزوجها
و هناك من تقدم قيمة الصداقة (بين الزوجين ) على الحب فهى تسعى الى الحوار و الصداقة اكثر من سعيها لتبادل الحب
و قد تختلف هذه القيم عن الزوج الذى يرى فى الزواج قيم الاستقرار و النجاح
و يقدمها على قيم مثل الحب و الصداقة

و يكون اختلافنا فى القيم و اختلافنا فى تحديد الاولويات سببا رئيسيا من اسباب مشاكل سنة اولى زواج

مثال اخر : فى مرحلة الطفولة تحتل قيمة الامومة الاولوية الاولى فى حياة الطفل فى حين قد تكون الصداقة هى الاولوية الاولى فى حياة المراهق (مما يستثير حفيظة الاهل فى كثير من الاحيان )
ثم تاتى قيمة الزواج لتحتل المرتبة الاولى فى مرحلة اخرى او قيمة العمل او غيرها

مثال آخر : يشعر محمد دوما انه غير محبوب من والديه و انهم ينتهزون كل فرصه لنقده و توبيخه مع انه شخصية هادئة الطباع ملتزم دينيا و لكنه لا يحب المذاكرة و يحرز نتائج اكاديمية غير مرضية
هو يرى ان التفوق الدراسى غير مهم يكفى ان ينجح و ينتقل الى المرحلة الاعلى و والديه يرون ان التفوق الدراسى قيمة لا يمكن النجاح فى الحياة بدونها
و هنا تحدث المفارقة بين قيم الوالدين و القيم الشخصية لمحمد

و كما تختلف ترتيب هذه القيم تختلف ايضا الصورة الذهنية المتعلقة بها تبعا لاختلاف خبراتنا تجاه هذه القيمة و اختلاف المصدر الذى استقينا منه هذه القيم

على سبيل المثال كلنا يتفق على قيمة الحب و اهميته لنا و لكننا نختلف فى تحديد صورته و اشكاله
فمنا من يراه انه الحب الرومانسى الشاعرى الذى نراه فى الافلام الرومانسية
و منا من يراه انه القدرة على العطاء المستمر دون انتظار المقابل
و منا من يراه انه قدرة على الاخذ و على العطاء فى نفس الوقت
و منا من يراه على شكل تحمل مسئولية العلاقة
و منا من يراه بصورة مشوهة كما يعرضه الاعلام الغربى انه مجرد لذة و شهوة

و بحسب اختلافنا فى صورة القيمة يكون الاختلاف عن الآخرين

على سبيل المثال : فى حين ترى الفتاة ان الحب هو الصورة التى رسمتها لنا الافلام ...يرى الفتى انه تحمل مسئولية العلاقة فطالما انه يجتهد لكى يوفر لها طلباتها هذا هو الحب فى رايه
و عندما يتم الزواج ...و يقدم كل منهما الحب الذى يفهمه ....و لكنه لا يتلقى الحب الذى يريده ...تحدث المشكلات

-اسال نفسك هل حياتك تسير وفق هذه القيم و هذه الاولويات ام لا ؟ فعندما لاتتماشى حياتك و اهدافك مع قيمك يحدث الصراع الذى يؤثر على حالتك العاطفية

مثال :
عبد الرحمن يقدر قيمة الصدق و يضعها فى قائمة اولوياته ...و لكن غيرة زوجته الشديدة قد تضطره احيانا الى الكذب الذى لا يرضى عنه و يجعله يعيش فى صراع نفسى شديد ....بين رغبته فى قول الصدق و رغبته فى عدم اثارة غيرة زوجته
مما يؤثر على حالته الانفعالية و العاطفية و التى تظهر بشكل لا ارادى على علاقته بزوجته


- تدرب ايضا على التعبير عن قيمك و اولوياتك فانها تعرف بنفسك و بشخصيتك و تمنحك الثقة فى النفس وتعطى احساس للآخرين بانك رجل مبادئ تحملها و تطبقها و تدعو اليها

- اسال نفسك دوما و بشكل يومى ماهى المبادئ و القيم التى نجحت فى تحقيقها خلال اليوم
قيمة النجاح : ما انجزته خلال عملى
قيمة الحب : كيف منحت مشاعر الحب لزوجتى و ابنائى و اقاربى و شعرت منهم بالحب
قيمة الصدق :هل كنت صادقا طوال اليوم ام .....
قيمة النظافة : هل حافظت على نظافة المكان الذى تواجدت فيه

و ماهى المبادئ التى لم اوفق فى احرازها اليوم ...و لماذا ؟

على سبيل المثال
اليوم لم اقوم باعداد طعام لزوجى ...لماذا ؟ كونى صريحة
لم يكن لى مزاج ...اهمال ...تسويف ....اتصال تليفونى ...فيلم تليفزيونى
قمت بالكذب عليه بادعاء انى كنت مريضة
لم احقق قيمة الصدق ...لماذا ؟
لانى ساكون محرجة ان اعترفت بتقصيرى
لان زوجى قد يغضب منى ان اعترفت باهمالى
لانى اعتقد ان الكذب ممكن ان ينجينى من بعض المواقف
لان هذه الكذبة كذبة بيضاء لن تضير طالما انى ساقوم بواجباتى الاخرى

ابحث عن المشكلة فى القيمة التى لا تطبقها ...لماذا و متى و اين و كيف ....تعرف عما يجول بين تلافيف مخك ...اكتشف قيمك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفة العامة
المشرفة العامة


عدد الرسائل : 193
عدد مساهمات الاعضاء :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الذكاء العاطفى لحياة اسرية سعيدة   الثلاثاء ديسمبر 16, 2008 9:05 am

سادسا : تدرب جيداً وطويلاً على قراءة ما يدور بداخلك من أفكار


فما يحمله عقلك من افكار يؤثر على مشاعرك و التى بدورها تؤثر على سلوكك



عندما تجلس جلسة المحاسبة – كما احب ان اسميها -و تتعرف على مشاعرك السلبية اليوم او تصرفاتك السلبية ...ابحث دوما عن الفكرة التى ادت بك الى هذا التصرف او الى هذا الشعور




مثال : سمية زوجة تحب زوجها و لكن هناك فكرة تسيطر على عقلها ان (زوجى لا يحبنى ) و تبدا فى تفسير اى تصرف يصدر منه على انه علامة على عدم حبه فعندما يتاخر فى عودته لبيته فهو لا يحبها و عندما لا يقوى على الحديث الودى معها و هو عائد من عمله فهو لا يحبها و عندما ينسى ان يحضر طلبات البيت فهو لا يحبها و عندما يرغب فى قراءة جريدة او سماع نشرة فهو لا يحبها و هكذا تستمر سمية فى تفسير اى تصرفات لزوجها تبعا للفكرة التى فى راسها و لا ترى او تهمل اى تصرف ينم على حبه لها ...و يترتب على ذلك مشاعر سلبية قوية تؤثر على تصرفاتها و علاقتها به - تعلم أيضا ان تعبر عن افكارك بمنتهى الحرية و الوضوح و الصراحة فانها ايضا تساعد الآخرين على التعرف عليك بشكل اكبر كما انها نوع من التقييم لما تحمله من افكار ...




فاننا عندما نحمل فكرة نحن لسنا على قناعة تامة بها او اننا غير راضين عنها فاننا نخجل من ذكرها و من البوح بها فعندما تنوى سمية _فى المثال السابق – ان تصارح زوجها فانها : *اما تصبح مترددة لانها ليست على قناعة تامة بها او انها فكرة تاتى فى بعض الاوقات فقط ...و تشعر بحبه الجارف فى اوقات اخرى * و اما تصارحه بافكارها ان كانت على قناعة تامة بها - كن كالملقاط يلتقط الفكرة السلبية فى عقلك الكبير كما يلتقط ( قطعة الزجاج الصغيرة ) من قدمك ...التقطها و تعرف عليها حتى يسهل عليك بعد ذلك تقييمها فنحن فى هذه المرحلة نتعرف على ذواتنا و عقولنا فقط ....حتى ياتى وقت التعديل





سابعا : راقب دوما مشاعرك ....و هى بؤرة اهتمام الذكاء العاطفى .. تعرف على مشاعرك وسمها التسمية الصحيحة بدون خلط ...هل ما تشعر به هو القلق ام الاكتئاب قد يكون الغضب أوالشعور بالوحدة وقد يكون الشعور بالجوع او الاهمال او الاهانة .. الخ .




إن القدرة على إدراك مشاعر الذات تمكنك من استخدام هذه المشاعر كمصادر قيمة لفهم نفسك وفهم الآخرين وفهم الظروف والأحداث التي تحيط بك. الكثير منا تنتابه حالة نفسية سلبية و لكنه لا يعلم ماهى هذه الحالة ....تستيقظ من النوم تجد نفسك فى حالة نفسية سيئة ....تبدا يومك بنشاط و حماسة و فجاة تنتابك حالة نفسية غير مريحة ممكن ان تستمر معك طوال اليوم او حتى ايام متتابعة و الناس يميلون إلى اتباع أساليب متميزة للعناية بعواطفهم والتعامل معها :



•اولا : الواعون بالنفس : إن أولئك البشر يدركون حالتهم النفسية في أثناء معايشتها ، عندهم بصورة متفهمة بعض الحنكة فيما يخص حياتهم الانفعالية



• الغارقون في انفعالاتهم : هؤلاء الأشخاص هم من يشعرون غالباً بأنهم غارقون في انفعالاتهم ، عاجزون عن الخروج منها ،



• المتقبلون لمشاعرهم : هؤلاء على الرغم من وضوح رؤيتهم بالنسبة لمشاعرهم ، فإنهم يميلون لتقبل حالتهم النفسية دون محاولة لتغييرها ، و يمكن لك معرفة مشاعرك من ملاحظتها المستمرة عندما تنتابك ...او بقراءة الحالة الجسدية التى ترافقها من احساس بالحرارة او البرودة او العرق و زيادة ضربات القلب و سرعة التنفس و حالة التحفز أو حالة الكسل غيرها ثم لتسال نفسك متى بدات هذه الحالة تماما ؟ استعد شريط الذكريات الحديثة لتلتقط اللحظة التى بدات فيها هذه المشاعر تماما فبمراقبة لحظة حدوثها يمكن لك ان تتبين طبيعة ما تشعر به و اسباب حدوثه ...فقد يكون سببا بسيطا لا تنتبه له ...قد يكون حلما حلمت به ليلا ...قد يكون فكرة أو ذكرى مؤلمة طرأت على بالك فجاة ...قد تكون نظرة غير مريحة من احد والديك ...قد تكون كلمة غير مقصودة من زوجتك ...قد يكون السبب بسيطا جدا يحتاج الى البحث و التنقيب حتى تتعرف عليه ...و لكن هذا السبب البسيط قد يولد مشاعر سلبية قوية قد تستمر لايام و انت لا تعرف السبب او كنه هذه المشاعر





إننا كثيراً ما نجهل أسباب مشاعرنا وإن ربط المشاعر بأسبابها يعرفنا أكثر بأنفسنا ويمكننا من فهم مشاعرنا والتحكم بها. صف مشاعرك بدقة، إن مجرد وصف المشاعر بكلمات قليلة. لا يعبر بدقة عما يجول بداخلك، حاول أن توسع معجم العواطف الخاص بك وأن تصف شدة العاطفة إضافة إلى نوعها




مثال : اشعر ببعض الحزن ...اشعر بغضب شديد ....اشعر بشئ من الاحباط ...اشعر بالوحدة القاتلة



ايضا احترم حدسك و لكن كن منتبها لدوام تقييمه للتعرف على مدى صلاحيته لاتخاذ القرار و الحدس و هو القدرة على التخمين وعلى استخدام المشاعر بشكل فعّال في اتخاذ القرار وعلى الثقة بهذه المشاعر إذ إن الأحداث والخبرات والمشاعر المصاحبة لها تختزن في العقل ، وعندما نتعرض لموقف مشابه فان العقل يبحث في السجلات المخزونة فيعطيك نفس المشاعر سلبية كانت أم إيجابية التي شعرت بها في الموقف المخزون فالحدس لا يأتي من فراغ وإنما هو نتيجة تراكم آلاف التجارب والخبرات السابقة المخزونة في العقل الباطن.




فللزوجة حدسها فى معرفة زوجها بعد زواج دام عشرات السنين و الزوج كذلك و للام حدسها فى معرفة ابنها و الابن كذلك لأن عند كل واحد من هؤلاء لديه المعرفة والخبرة الكافية للتعرف على الآخر مثال : تتعرف صفية على ام خطيبها و تشعر للوهلة الاولى بعدم الارتياح ...و تستقر لديها فكرة ان هذه المراة ستكون حماة سيئة و تبدا بتفسير اى تصرف او كلمة او نظرة على المحمل السئ مما ينعكس على تصرفاتها و لكن اذا حاولت صفية تبين لما شعرت بهذا الاحساس المبدئى...فقد تكون اسباب بسيطة جدا ...كان تكون المراة تشبه شخصا لا ترتاح اليه صفية ...او تكون الوان ملابسها لا تحبها صفية ...او تكون طريقة نظرتها غير مريحة و تكون هذه طبيعة شخصية فى المراة لا تقصد بهذه النظرة شيئا ...قد تكون اسلوب مصافحتها الفاترة لصفية وقد يصدق الحدس و خاصة فى معرفة المقربين منا فعندما يدخل زوجك البيت و يتصرف تصرفات غير معتادة او حتى ملامحه و تعبيراته غير طبيعية ...انت تلتقطين هذا الامر بسرعة و هو ما يطلق عليه الحاسة السادسة للمرأة اى انه يمكن الاعتماد على الحدس فيما لنا خبرة سابقة فيه سواء كان افراد مقربين او مواقف معينة ( كتاجر يعرض عليه صفقة )او مجال معين (كالطبيب و حدسه فى تشخيص المرض )



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفة العامة
المشرفة العامة


عدد الرسائل : 193
عدد مساهمات الاعضاء :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الذكاء العاطفى لحياة اسرية سعيدة   الثلاثاء ديسمبر 16, 2008 9:07 am


و لكن لا تعطه كل الثقة فيما لا خبرة لك به لانه قد يكذب مثال آخر : يشعر سامى بعدم الارتياح لجاره الجديد عمر و يظهر عدم الارتياح هذا على سلوكياته تجاه عمر ...و يرفض ان تتعرف زوجته على زوجة عمر لابد لسامى ان يتعرف تماما على سبب هذا الشعور قبل ان يتخذ مواقف انفعالية غير موضوعية هل مشكلة عمر فى مظهره ...بما يوحى شكله هل مشكلته فى كلامه ...ماهى الكلمات التى سببت عدم الارتياح ؟ هل مشكلته فى تلميحاته و نظراته لماذا لا ارتاح لهذا الرجل ؟ مثال آخر : طلبت زوجة عاصم منه ان تذهب الى والدتها و لكنه رفض بدون ابداء سبب واضح ...فغضبت الزوجة و حدثت المشكلة لابد ان يتعرف عاصم على السبب الحقيقى لرفضه و لا يتوقف عند مجرد الاحساس بعدم الارتياح لذهاب زوجته الى امها - هل لانى اكره والدتها و اريد لها ان تكرهها ايضا - هل لانها عندما تعود يتغير مزاجها و اشعر ان امها تستثيرها و تحفزها ضدى - هل لان الوقت غير مناسب ...و لماذا ؟ - هل لانى احتاج زوجتى اليوم فانا متعب و اشعر بالاحباط لما حدث فى العمل من مشاكل و اريدها ان تشعر بى اعرف السبب تماما ...لماذا لم اصارح زوجتى بالسبب الحقيقى ؟




-كذلك تدرب على التعبير عن مشاعرك من خلال الكلمات الواضحة الصريحة فعندما تفهم ذاتك بشكل جيد ستصبح قادرا على التعبير عنها بشكل صريح ...و سيكون من السهل علي الآخرين ان يفهموك و ان يتعاملوا معك و بالتالى يساهم كثيرا فى التواصل و انجاح العلاقات لقد تعلمنا في بداية الطفولة وفي مرحلة مبكرة من حياتنا ان قمع المشاعر هو الافضل كما تعلمنا أننا بتعبيرنا عنها قد نعرض أنفسنا لخطر كأن يصيح أحدهم بنا، أو يهزأ منا أو يضربنا أو يهجرنا و تعلمنا ان هذا التعبير هو من سوء الأدب أو هو طريقة غير متحضرة أو طفولية أو غير لائقة أو أنها مؤذية أو خطيرة أو آثمة فكثيرا ما سمعنا كلمات و نحن صغار ....(لا تبك الرجل لا يبكى )...( لا تقبل اختك زى البنات ) .....(لا تضحك هكذا مثل البنات ) او كلمات ....(انت زنانة ) .......(انت نكدية) ....(لا اريد ان اسمع صوتك )...لا تصيح مثل الحمار وأصبح لدينا قابلية لأن نوقع الإيذاء بالآخرين، عاطفياً أو جسدياً،بشكل لا ارادى ولمن نحبهم كنوع من التنفيس او كنوع من العقاب و الانتقام .





مثال : -جمال شاب فى مرحلة المراهقة يحب اباه حبا كبيرا و لكن الاب لا يتوقف عن انتقاد تصرفاته فى كل مناسبة و لا يستطيع جمال ان يعبر عما يحدث له من ايذاء نفسى لاحترامه لوالده فيبدا فى تفريغ هذه المشاعر و الانتقام من ابيه على شكل اختلاق الشجار مع اخواته ....والذى يستفز الاب -امينة زوجة محبه لزوجها ...و لكنه يستفزها دوما بذكر محاسن صديقاته فى العمل او ما يشاهده فى التليفزيون من نساء ...وتكتم امينة مشاعرها و تبدا فى عقاب زوجها بشكل لا ارادى برفضه عاطفيا و يتاذى الزوج و تبدا المشكلات إن عادة حبس الدموع والظهور بمظهر الهادئ على الرغم من غضبنا أو خوفنا او غيرتنا عادة ما يتم الحكم عليه باعتباره سلوكاً شجاعاً وكرمز للقوة وللتربية الحسنة و هذا امر يبدو انه من مفردات الذكاء العاطفى




و لكن لابد ان نفرق بين كتمان المشاعر و بين التحكم فى المشاعر



فكتمان المشاعر امر غير صحى من الناحية النفسية و هو يعنى تجاهل هذه المشاعر تماما و غرسها فى اللاوعى و قد تتضخم نتيجة تراكمها و يحدث الانفجار بشكل لا ارادى اما التحكم فى المشاعر فيعنى احترام هذه المشاعر تماما و قبولها مهما كانت بشاعتها ثم التفكير الواعى فى كيفية التعامل معها و التعبير عنها بحكمة و ذكاء و هذا هو لب الذكاء العاطفى فالنضج العاطفى يرفض الاستسلام لعواطفنا و التعبير عنها باى اسلوب مهما كان مؤذيا للنفس و للآخرين و لكنه يحترم هذه المشاعر و يعلمك كيف تعبر عنها باسلوب راقى لذلك نحن بحاجة الى اعادة تنمية هذه القدرة (التعبير عن المشاعر ) اكثر من اى شئ آخر بعد سنوات من القمع او من سوء التعبير عنها إن البعض يتحاشون التعبير عن مشاعرهم السلبية تجاه الآخرين خشية جرحهم



وهنا أؤكد ان الجرح لا يحدث بسبب التعبير عن المشاعر السلبية وإنما بسبب طريقة هذا التعبير



إن الصراحة أمر إيجابي عندما تأتي بلطف وحب وهي سلبية عندما تأتي بشكل فجٍّ وجارح. ان الاسلوب الامثل للتعبير عن المشاعر السلبية تكون بتحمل المسؤولية تجاهها و عدم اتهام الاخرين (انا اشعر .....) بدلا من (انت .....) انتقد السلوك و ليس الشخصية ( عندما فعلت ....)و ليس (انت .....) مثال : يدخل سعيد الى بيته بعد يوم عمل شاق و يلقى بملابسه هنا و هناك الحذاء فى مكان و الشراب فى مكان و القميص فى مكان و البنطلون فى مكان اخر ثم يستلقى على السرير و يغط فى نوم عميق ....و هو لا يدرى ما يدور فى عقل زوجته تشعر زوجته سعاد بانه مهمل و لا يقدر تعبها فى المحافظة على ترتيب المنزل و تشعر بالاهانة و كأن لسان حاله يقول (ماهى الخدامة بترتب ) الخادمة هى (سعاد) تكبت سعاد مشاعرها يوما بعد يوم حتى ياتى اليوم التى كانت فيه متعبة و مرهقة نتيجة آلام الحمل و تنفجر فى سعيد ...انت مهمل ...هو انا خدامة ...هو انت شارينى بفلوسك ...انت لا تراعى تعبى ...انت انانى ...انت ....انت... و يشعر سعيد بالاهانة و يبدا فى اتخاذ اساليب دفاعية بالتهوين من الامر بهدوء يفرس قائلا (الامر تافه و لا يستاهل كل اللى انت عاملاه) او باساليب قتالية بالصراخ و رفع الصوت و الغضب و تتعلم سعاد عدم كبت مشاعرها مرة اخرى و تتعلم كيف تعبر عن مشاعرها باسلوب غير جارح اشعر بالاهانة ( مشاعرى )عندما يتم القاء الملابس هنا و هناك (سلوك ) و اقترح ان تدخل الحجرة مباشرة بعد قدومك و تخلع ملابسك فى مكان واحد ان امكن (البديل المريح ) عندما تقدم البديل سيبدو انك تسعى حقا الى اصلاح الوضع و ليس الى اتهام الغير مع التحكم فى نبرة الصوت و النظرات التى لابد ان تكون باحترام و حب




مثال : أحمد زوج متزوج حديثا ...يعود الى بيته بعد عناء عمله ليجد زوجته تتحدث هاتفيا مع والدتها او اختها او صديقتها و تستمر فى المحادثة حتى بعد عودته ...يشعر احمد بالاهمال و لكنه يعيش صراع بين رغبته فى ان تتوقف زوجته عن هذا السلوك و بين الخوف من ان تفهمه بشكل خاطئ او لانه يريد ها ان تتفهم هى مشاعره من تلقاء نفسها ...و يستمر السلوك و يستمر الكتمان و تراه زوجته متغير و هى لا تعلم لماذا ؟...حتى تبدا المشكلات لاسباب اخرى واهية و لكن عندما يتعلم احمد ان يعبر عن نفسه و رغباته بشكل واضح و صريح و لبق ...ستتعلم زوجته ان تتحدث فى غير اوقات العودة من عمله ...و ينتهى الامر كذلك لابد ان نتعلم كيفية اطلاق الشعور الذي أثاره الجرح العاطفي القديم فكثيرا ما نخزن احداثا اليمة وقعت لنا و انتهت و نظل نتجرع مرارتها طوال حياتنا إن انهمار الدموع أو الشعور بألم الغيرة أو التذمر بعمق من الحلق قد يكون كافياً تماماً في وقت أنت تتحكم فيه و تسيطر عليه بدلا من خروجها في وقت غير ملائم فان كنت من هواة الكتابة فداوم على تسجيل مشاعرك اليومية او مذكراتك الشخصية فان هذا الامر يساعدك على التعبير عما تشعر به و على التنفيس عن المشاعر المكبوته اكتب خطابا موجها الى من آذاك نفسيا او جرح مشاعرك ان كنت غير قادر على المواجهه تدرب فيه على الاسلوب الامثل للوم استمر فى الكتابة حتى تشعر بالراحة النفسية و الهدوء و من الامور التى تساعد على الراحة ايضا هو ان تكتب خطابا باسم من آذاك موجها اليك يعتذر فيه عما بدر منه ...اكتب ما تتمنى ان تسمعه ....فستشعر بارتياح شديد فان العقل الباطن لا يفرق بين الحقيقة و الخيال


_
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفة العامة
المشرفة العامة


عدد الرسائل : 193
عدد مساهمات الاعضاء :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الذكاء العاطفى لحياة اسرية سعيدة   الثلاثاء ديسمبر 16, 2008 9:09 am

و تبقى القاعدة تقول عندما تقمع المشاعر السلبية تقمع كذلك المشاعر الايجابية



فان الكتمان المستمر للمشاعر السلبية تجاه من نحبهم يجعلنا نفقد القدرة على التعبير عن مشاعرنا الايجابية كذلك و هذا احد الاسباب الرئيسية لحالة الفتور الزوجى



وكما نتدرب على التعبير عن المشاعر السلبية لابد ايضا ان نتدرب على التعبير عن المشاعر الايجابية للاخرين تدرب على ذلك شفوياً أو كتابياً



عبر عن مشاعرك لصديق أو قريب حميم أظهر تقديرك و اعجابك او حبك و تعاطفك لأولئك الذين يحيطون بك أخبر شخصاً ما (مرة واحدة في اليوم على الأقل) أنك تقدره لوجود صفة ما تعجبك فيه انظر في عيون الآخرين عندما تحييهم و أظهر امتنانك الحقيقي للآخرين عندما يقومون بمساعدتك وأظهر إعجابك بمهاراتهم




هذا الامر اثره الايجابى ليس على الآخرين فقط بل عليك انت نفسك ...فانه يعودك ان تلتقط المزايا فى الآخرين بدلا من التفكير دوما فى سلبياتهم




ليس المقصود ان تكون منافقا ...ففارق كبير بين المنافق و الذكى عاطفيا المنافق يمدح الناس بما ليس فيهم لتحقيق اهداف شخصية ...اما الذكى عاطفيا فانه يمدح الناس بما فيهم حقا ليمنحهم المزيد من الثقة و الحماسة و المشاعر الايجابية مثال : سعيد اب رائع ...يدخل بيته بعد يوم من العمل الطويل ليلقى بالهموم و الارهاق و المشاكل على عتبه بيته و يرسم ابتسامه جميلة على وجهه يدخل البيت فيضفى بهجة و سعادة على زوجته و ابنائه ...تعود سعيد ان يرى كل جميل فى بيته و ان يوجه نظره الى الانجازات مهما كانت ضئيلة و يوجه لسانه الى المدح و الشكر و التقدير و التشجيع بدلا من النقد و التانيب و اللوم مهما كان الامر بسيطا و معتادا و ليس فيه جديد يشكر زوجته على طعام اليوم و على ترتيب المنزل و يمدح مظهرها الجميل يمدح ابنه مؤمن على لوحته الجميلة التى رسمها و ابنته مؤمنة على الشعر الذى كتبته يشجع ابنه أمين على بذل المزيد من الجهد لاحراز الفوز فى مبارياته مستقبلا و يقدر ابنه مامون على مجهوداته فى الحصول على المركز الاول فى مدرسته و لكنه فشل فى ذلك الكل يحب عودة سعيد للبيت لانه يشعر بالسعادة تدخل معه وايضا سعيد يحب ان يعود للبيت لانه عود نفسه على رؤية كل ما هو جميل اجعل التعبير عن المشاعر جزءاً من حياتك اليومية، كثير من الناس يعتبرون التعبير عن المشاعر أمراً مقدساً وقد يخصصون له وقتاً خاصاً أو يحددون موعداً مع خبير نفسي للحديث عن مشاعرهم!






بدلاً من ذلك اجعل التعبير عن مشاعرك جزءاً طبيعياً من تفاعلك مع الآخرين تماماً كما تعبر عن أفكارك وآرائك. كذلك شجع ابناءك على التعبير المستمر عما يشعرون به لا تنهرهم لبكائهم و لا تصيح فيهم لصراخهم و لكن دربهم على التعبير الامثل عن مشاعرهم مثال :تروى عفاف تجربتها ابنتى كانت شخصية حساسة جدا ...تبكى لاقل سبب و اهون سبب ....حتى انها فى بعض الاحيان لا تعرف لماذا تبكى ؟....و كانت تواجه بالصراخ و الغيظ منى حتى تعلمت كيف اساعد ابنتى على التعبير عن مشاعرها فعندما تبدا ابنتى فى البكاء ....آخذها بين احضانى و اردد لها (البكاء لن يحل المشكلة ) دعينا نستعرض ماذا حدث ...كنت اشجعها على ان تحكى ماحدث تماما و احاول ان التقط ما يمكن ان يكون سببا ....حتى قلت نوبات البكاء لدى ابنتى بشكل كبير و اصبحت تاتى لى تقول انا حزينة لانه حدث كذا و كذا ...و نبدا فى التفكير سويا كيف نحل المشكلة بكل هدوء




ان ملاحظة مشاعرك هى اساس الذكاء العاطفى و ذلك لان المشاعر السلبية تشوش التفكير و بالتالى تؤثر على اتخاذ القرار كذلك الحدس يعتبر فيصلا في ترجيح الكثير من الخيارات حين تعجز العقلانية البحتة عن ترجيح احدى هذه الخيارات و هذا يتطلب شعورا داخليا عميقا و حنكة عاطفية نكتسبها من خبرات الماضى قد نكون على وعى بها و قد لا نكون
_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الذكاء العاطفى لحياة اسرية سعيدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي اتباع المصطفى :: قسم الاسرة المسلم :: منتدي البيت المسلم :: قسم الحياة الزوجيه في ظل الاسلام-
انتقل الى: